Visit in Libya aimed at opening a Consulate in Benghazi

Visit in Libya aimed at opening a Consulate in Benghazi

Reference Number: PR210938, Press Release Issue Date: May 19, 2021
 
A delegation led by the Permanent Secretary for Foreign and European Affairs, Mr Christopher Cutajar, paid a visit to Tripoli and Benghazi, Libya, with the aim of starting the necessary preparations for Malta to open a consulate in the city of Benghazi, located on the eastern side of Libya.

The delegation held meetings with the Mayor of Benghazi, the Chamber of Commerce, Industry & Agriculture, and the General Board coordinating Privatization and Investment in Benghazi. A visit was also made to the port of Benghazi where the delegation spoke to both the port management and the port authority, and observed the operations of the port itself. During these meetings the areas of cooperation in the maritime field, that of the reconstruction of buildings, and of collapsed bridges, the development of technology related to industry and investment in waste separation and renewable energy, were highlighted.

The Permanent Secretary, Mr Christopher Cutajar, stated that “While the effect that the conflicts have had on the city of Benghazi over the last decade is huge, as we have been able to see whole areas of demolished buildings; the people we met showed the required resolve to see this city rebuilt and its economic activity grow, as is appropriate to increase opportunities for the future of the Libyans themselves.”

During this visit, a meeting was held with the Bishop in Tripoli, Mons. George Bugeja, as well as the Apostolic Administrator in Benghazi Fr. Sandro Overend. During the meeting with Bishop Bugeja in Tripoli, the Permanent Secretary presented two candles to be placed in the Church, which were handed to him by the relatives of the late Mr Sancto Micallef and Mr  Emanuel Mifsud, who had tragically died on an airplane which in December 1992 exploded in mid-air on flight number 1103 between Benghazi and Tripoli, in circumstances that are still unknown to this day. It is not excluded that these fellow Maltese, along with all the other passengers, fell victim to an infamous plot.

During this visit, meetings were also held with senior officials in the Ministry of Foreign Affairs and International Cooperation and other Ministries in Tripoli. The Ambassador to Malta Mr. Charles Saliba facilitated these meetings and accompanied the delegation, which was composed of three other officials. This visit continues to bode well in strengthening relations between Malta and Libya, while in itself, it is a clear demonstration of the full commitment that Malta is offering with a view to fostering peace, dialogue and economic ties with our neighbouring country.

--------

بيان وزارة الخارجية والشؤون الأوروبية

 

زيارة جمهورية  ليبيا بهدف إفتِتاح قنصلية دولة مالطا في مدينة بنغازي

 

قام وفد برئاسة معالي  مُديرعام الوزارة - وزارة الخارجية و الشؤون الأوروبية السيد كريستوفر كوتاير بالزيارة إلى مدينتي طرابلس وبنغازي في جمهورية ليبيا ، بهدف بدء الإستعدادات اللازمة لإفتتاح قنصلية جمهورية مالطا في مدينة بنغازي الواقعة في الجانب الشرقي من جمهورية  ليبيا.

 

وعقد الوفد اجتماعات مع كل من سعادة رئيس بلدية بنغازي وغرفة التجارة والصناعة والزراعة والهيئة الرئيسية لتنسيق الخصخصة والاستثمار في مدينة بنغازي،  كما تم زيارة ميناء بنغازي حيث تحدث الوفد إلى كل من إدارة الميناء وهيئة الميناء ، بالإضافة إلى متابعة تشغيل الميناء نفسه، و خلال هذه الاجتماعات ، كان على جدول الأعمال التباحث في مجالات التعاون في المجال البحري ، وإعادة إعمار البنية التحتية ، والجسور، وكذلك تطوير التكنولوجيا المتعلقة بالصناعة والاستثمار في فصل النفايات وتوليد الطاقة المتجددة.

ولقد صرح معالي  مُديرعام الوزارة  ، السيد كريستوفر كوتاير ، أنه "في حين أنه تأثير النزاعات على مدينة بنغازي على مدى العقد الماضي كان هائلاً ، ومن خلال الملاحظة رأينا مناطق كاملة  مدمرة، ولكن كذلك رأينا أيضا إرادة ورغبت الشعب  لرؤية هذه المدينة  يعاد بناؤها ويعاد نمو نشاطها الإقتصادي و لزيادة الفرص، بما هو مناسب  لمستقبل هذه المدينة ومستقبل الليبيون أنفسهم

 

خلال هذه الزيارة ، عُقد لقاء مع المطران في طرابلس ،سعادةِ جورج بوجيه ، وكذلك الموفوض الرسولي في بنغازي الأب ساندرو أوفرند، وخلال اللقاء قدم معالي  مُديرعام الوزارة لسعادة المطران بوجيجا في طرابلس ،  قدم له شمعتين لوضعهما في الكنيسة ، قام بإهدائهما له أقارب الفقيدين السيد سانكتو مِكاليف والسيد إيمانويل مِفسود ، الذين فُقدوا بشكل مأساوي في ديسمبر عام 1992. عندما كانت الطائرة التي كانوا على متنها ، في الرحلة رقم 1103 من بنغازي إلى طرابلس قد انفجرت في ظروف لا تزال غامضة حتى اليوم ، حيث لا يُستبعد أن يكون هؤلاء المالطيين مع الركاب الآخرين ضحية لمؤامرة لإساءة السمعة.

 

كما تم خلال هذه الزيارة عقد لقاءات مع كبار المسؤولين في وزارة الخارجية والتعاون الدولي ووزارات أخرى في طرابلس. وقام سفير مالطا السيد شارلز صليبا بتيسير هذه الاجتماعات ووقد رافق هذا الوفد  ثلاثة مسؤولين آخرين

إن هذه الزيارة لها أثار طيبة و تبشر بالخير في تعزيز العلاقات والروابط بين الدولتين مالطا وليبيا ، وهي في حد ذاتها دليل واضح على الإلتزام الكامل من قبل دولةِ مالطا بهدف تعزيز السلام والحوار والروابط  التجارية و الاقتصادية مع جيرانِها.​

WhatsApp Image 2021-05-19 at 12.58.55.jpeg 
pr210938a.jpeg 
pr210938b.jpeg 
pr210938c.jpeg